رئيس الجمهورية تبون يُصدر عفوا رئاسيا عن المساجين

قرر، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إصدار عفو رئاسي عن الاشخاص المحبوسين وغير المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا فيما تم إستثناء المحكوم عليهم من قبل الجهات القضائية العسكرية، وأيضا المتاجرون بالمخدرات والمعتدون على القصر والأصول والاغتصاب، والمحكوم عليهم بسبب مخالفة التشريع المتعلق بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.
إيمان عيلان
أصدر الرئيس تبون  مرسوما رئاسيا رقم 37-20 مؤرخ في 01  فبراير 2020 يتضمن إجراءات عفو عن المساجين الذين صدرت في حقهم أحكام نهائية و بقيت من مدة عقوبتهم ثمانية أشهر او اقل.العفو الرئاسي يشمل كافة أنواع العقوبات باستثناء جرائم المخدرات و الإرهاب و التجسس و قتل الأصول و اختطاف الأطفال
وبناء على وثيقة صادرة عن وزارة العدل، فإن قرار العفو الرئاسي المتضمن والموجه من المديرية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، إلى كافة النواب العامين لدى مجالس القضاء من أجل التبليغ والتنفيذ والمتابعة، وكذا قضاة تطبيق العقوبات فضلا عن مدراء المؤسسات العقابية”للتنفيذ”.
وتفيد الوثيقة أن القرار الصادر عن رئيس الجمهورية، ، أنه يستفيد الأشخاص المحبوسون وغير المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا عند تاريخ إمضاء هذا المرسوم من إجراءات العفو، حيث يستفيد من عفو كلي للعقوبة الأشخاص غير المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا، الذين ليس لديهم سوابق قضائية بسبب الحكم عليهم نهائيا بعقوبة سالبة للحرية نافذة، الذين تساوي عقوبتهم أو باقي عقوبتهم 8 أشهر أو تقل عنها. ويستفيد منه المحبوسون المحكوم عليهم نهائيا، الذين ليس لديهم سوابق قضائية بسبب الحكم عليهم نهائيا بعقوبة سالبة للحرية نافذة، الذين تساوي باقي عقوبتهم 6 أشهر أو يقل عنها.
وجاء في نص الوثيقة :”يستفيد المحكوم عليهم نهائيا، الذين ليس لديهم سوابق قضائية بسبب الحكم عليهم بعقوبة سالبة للحرية نافذة، الذين يزيد باقي عقوبتهم عن 6 أشهر تخفيضا جزئيا من العقوبة، تتمثل في 8 أشهر إذا كان باقي العقوبة يساوي 5 سنوات أو تقل عنها، و10 أشهر إذا كان باقي العقوبة أكثر من 5 سنوات ويساوي 20 سنة أو يقل عنها.”
 وتضمن القرار الرئاسي الصادر عن القاضي الأول في البلاد، عبد المجيد تبون على استبدال عقوبة الإعدام بعقوبة السجن المؤبد للأشخاص المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا، الذين قضوا مدة 20 سنة سجنا عند تاريخ إمضاء هذا المرسوم، في حين أنه إذا تعددت العقوبات تطبق إجراءات العفو على المدة الأطول من العقوبة المتبقية، وفي حال تعدد عقوبات الإعدام تطبق إجراءات العفو على عقوبة الإعدام التي يكون تاريخ سيرورة الحكم فيها نهائي مرتب الأول.
وبخصوص الاشخاص المستفيدين من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، فقد إستثنى مرسوم العفو الرئاسي هؤولاء الأشخاص المحبوسين المعنيين بأحكام الأمر رقم 06ـ01، المؤرخ في 27 فبراير 2006، والمتضمن تنفيذ ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.وتضيف الوثيقة الرئاسية، إستثناء المحكوم عليهم نهائيا بسبب ارتكابهم أو محاولة ارتكابهم جرائم الخيانة والتجسس، وعدد من العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات، وأيضا يستثني المحكوم عليهم نهائيا بسبب ارتكابهم جنح وجنايات الاختلاس وإتلاف واحتجاز والاستعمال على نحو غير شرعي للأموال العمومية أو الخاصة والرشوة ومنح امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية واستغلال الوظيفة.
ناهيك عن إستثناء المحكوم عليهم نهائيا بسبب ارتكابهم أو محاولة ارتكابهم لمخالفات تتعلق بالتشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.كما لا يستفيد من العفو الرئاسي المحكومين عليهم من الجهات القضائية العسكرية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق