الكاتبة يامنة بحيري ترسخ مكانة المرأة الشرشالية في كتابها “المعنى الظريف في تاريخ شرشال الحديث”

احتضنت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية “آسيا جبار” بتيبازة هذا الخميس 22 نوفمبر ،  لقاء مع الكاتبة “يامنة بحيري” لتعرض اخر انتجاتها الأدبية وتقييمها، والمتمثلة في كتاب يحمل عنوان “المعنى الظريف في تاريخ شرشال الحديث”.

يحكي كتاب المعنى الظريف في تاريخ شرشال الحديث، عن مكانة المرأة الشرشالية ودورها الفعال في المجال الاقتصادي، وكذا عادات وتقاليد السكان .

حيث تروي الكاتبة وقائع حول حياة سكان المنطقة في القدم ، وسلطت الضوء على المرأة ودورها البناء في الاقتصاد ، وكءا القيم الإنسانية والأخلاقية للسكان ، وتتجسد هذه المواضيع كلها من خلال وصفها الدقيق للحياة الشرشالية في القدم.تناولت الكاتبة حياة السكان قديما  وتطرقت الى ادق التفاصيل، وهذا من خلال توثيق عدة عقود ، واعطت مثالا على ذلك توثيق عقود الزواج التي نجد فيها أدق التفاصيل  كجهاز العروس مدون بكل تفاصيله، وكذا وثيقة التركة.كما تحدثت عن دور المرأة في الاقتصاد وهذا عن طريق العمل الحرفي كالنسيح حيث أن جل العائلات تمتهن حرفة صناعة الزرابي ، والطرز،  وأشارت إلى التكافل الاجتماعي الموجود آنذاك بين العائلات ، واستدلت في ذلك بالزواج حيث أن العائلات الثرية تغير الذهب والحلي لاهل العروس الفقيرة وتوثق هذه الإعارة بحضور شهود ، دون ان تنسى العادات والتقاليد التي لها نصيب هي الأخرى في هذا الكتاب ، بحديثها عن البراح الذي اشتهر منذ القدم بالمنطقة، والذي يتولى اعلام واخبار الناس بكل ما يحدث من عقد قران الزواج، الوفاة، البيع والشراء ، وغير ذلك من المعاملات اليومية.

استحسن الحضور هذا العمل الثقافي والأدبي الذي من شأنه يحفظ تاريخ المنطقة، عاداتها وتقاليدها من الاندثار.

واختتم اللقاء بتكريم الكاتبة “يامنة بحيري” من قبل مديرة المكتبة، وكذا بعض الوجوه الإعلامية بالمنطقة، كمدير شرشال نيوز ، مدير إذاعة تيبازة الجهوية،  وغيرها من الوجوه الإعلامية البارزة.

   ميساء. هـ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق