مؤسسة الجيش تؤكد أنها لا تسعى للوصول إلى قصر المرادية

شددت المؤسسة العسكرية ردها على أحزاب سياسية، واصفة إياها “أحزاب مملة بإيديولوجيات بالية، ورث تسييرها “زعماء” لا يتحركون إلا بأوامر عرابيهم ولا ينطقون إلا بإملاءات إشبينهم”.
حيث نشر في العدد الأخير من مجلة “الجيش”، ان رد المؤسسة العسكرية على تهجمات قادها زعماء أحزاب سياسية ضد قيادة الجيش، فقالت إنهم “بالأمس نعتوا الشعب الجزائري بالغاشي ورفعوا دعاة الانفصال إلى مصاف مناضلي حقوق الإنسان … يطالبون بديمقراطية مفصلة على مقاسهم تقودهم إلى سدة الحكم دون اقتراع”.

قيادة الجيش لا تلهث وراء قصر المرادية أو زيغود يوسف

وأضافت المؤسسة العسكرية في نفس المقال، أن هذه الأحزاب “بالأمس القريب كانوا دمى تحرك خيوطها أصابع مسؤولين سابقين حاولوا جعل الجزائر حقل تجارب للفرقة والفتن، هم نفسهم يهاجمون الجيش اليوم ويشككون في نواياه ومقاصده ويطالبونه بالانسحاب من الشأن السياسي، وكأن الجيش وقيادته تلهث وراء قصر المرادية أو شارع زيغود يوسف”.

واستطردت تقول إنه: “البارحة فقط كانوا يتوسلون المؤسسة العسكرية التدخل لافتكاك السلطة وقطع الطريق أمام من وصفوهم بالقوى الرجعية وغير الديمقراطية، بنية الزج بها في متاهات ومسالك هي في غنى عنها، ولمن لا يملك ذاكرة ضعيفة ألم يعلنوا أنهم يفضلون العيش تحت ظل الدبابة عوض خوض غمار أية عملية انتخابية؟ واليوم يتهجمون على الجيش الجمهوري وقيادته الحكيمة”.

واستغربت “الجيش”، موقف “هؤلاء”، الذين “يعلنون من جهة مساندتهم لمطالب الشعب بطرد كل العصابة المفسدة وحل كل الهيئات القانونية التي أٌنشئت منذ سنوات عدة، ويدافعون على الدستور معتبرينه الفيصل الأوحد في حل المشاكل والأزمات المطروحة على الساحة الوطنية ثم ينقلبون عليه معتبرينه أصل المشاكل والأزمات”.

وتابعت المجلة تقول في المقال ذاته، إن هؤلاء يتلونون كالحرباء، يتهمون العدالة في تقديم الفاسدين إلى القضاء على أنها عملية انتقامية وتصفية حسابات … فالمتهمون في نظرهم رجال أعمال نزهاء ووطنيون مخلصون دفعوا بعجلة التنمية الوطنية بسنوات ضوئية إلى الأمام، وما الثروات التي نهبوها، عفوا جنوها، ما هي إلا ثمرة عمل وجهد وعرق”.

“شعب-جيش خاوة خاوة”

وأكدت المؤسسة العسكرية، أن قيادة الجيش أن علاقة حميمية صادقة بين الجيش والشعب، تثبتها شعارات الحراك الشعبي، حيث يصرخ الملايين “شعب-جيش خاوة خاوة”، رغم محاولات شرذمة من الأقزام المساس بسمعته والتشكيك في علاقته مع أبناء وطنه. مشيدة بالشعب الجزائري، الذي قالت إنه ليس ساذجا أو فاقدا للأهلية.

وأكدت أن قيادة الجيش لا تخاطب الشعب من الصالونات ولا من القنوات والعواصم الأجنبية وإنما من عمق الجزائر الأصيلة والوحدات المرابطة في الجبال والصحاري، مؤكدة أن أبناء الجيش لا يبغون منصبا ولا جاها ولا ينتظرون مقابلا ولا شكورا بل
بل غايتهم أن يكونوا خير خلف لخير سلف.

ميساء هـ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق