رغم شحّ التمويل ونقص الميزانية: أسرة المسرح الجهوي بالجلفة مجنّدة للوصول إلى المستوى العالي

لازال يعاني المسرح الجهوي بالجلفة كمؤسسة تهدف إلى النهوض بالفن الجلفاوي من مشكل الدعم المادي فرغم توفر المواهب ومن مختلف الفئات والأعمار. ورغم تجند أسرة المسرح لتقديم كل الدعم والعمل لأجل الرقي بالمشهد الثقافي الولائي عبر الوطن وحتى المرافق والهياكل مؤهلة لإحتضان المهرجانات الوطنية، ولكن يظل المشكل الحقيقي الذي يهدد هذه المؤسسة الفنية في نقص الميزانية، وعدم وجود مموّلين من خارج المؤسسة من مقاولين ورجال أعمال وخاصة أن الميزانية المرسلة من طرف الوزارة لا تكفي حتى لإقامة نشاطات ومسرحيات بسيطة .

ولكن غياب العنصر المادي لم يمنع من تجند أسرة المسرح الجلفاوي للنهوض بالفن المحلي والوطني فقد تمكّنت هذه الأخيرة من تحقيق النجاح في ذات المجال وذلك من خلال تقديم العديد من العروض المسرحية الموجهة لكل الفئات وكذلك إهتمامها بالعديد من الفعاليات في مختلف المناسبات سواء دينية أو وطنية ولاسيما في العطل الرسمية، كما صب إهتمامه أيضا بالورشات التكوينية فلعب بهذا دور ترسيخ لقيم التعليم والتكوين في فضاء الفنون المسرحية وبناء علاقات ثقافية وتواصل فعلي بين الفئات المهتمة والمحبة للمجال المسرحي و بإنتاجه لمسرحية “عطاشي” شارك في المهرجان الوطني للمسرح المحترف في طبعته 12.

وحسب تصريح مصلحة البرمجة والإعلام وبلسان الأستاذ غيبش مصطفى الأمين “يمكننا الوصول إلى أجود الأعمال المسرحية وطنيا وحتى عالميا في حين توفر الدعم المادي”

ياسمين جوادي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق