الرئيس بوتفليقة يؤكّد أنّ الترشيد المالي الكلي الذي تبنته الجزائر سيرفق ببرنامج اصلاحات هيكلية

 

أعدّ المجمع البريطاني للخبرة الاقتصادية “مجمع أكسفورد بيزنيس”،حديثا لرئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة أكّد فيه هذا الأخير أن الترشيد المالي الكلي الذي تبنته الجزائر سيرفق ببرنامج اصلاحات هيكلية من أجل تحويل الاقتصاد و تحقيق الهدف المركزي المتمثل في تنويع الصادرات و ادامة النمو.

وأكّد بوتفليقة أنه على اثر الصعوبات الحقيقية المتعلقة  بالمالية العمومية و ميزان المدفوعات, “أدركنا طبعا وضعية الأزمة لماليتنا العمومية و مواردنا الخارجية و بشكل عام الحدود الهيكلية للنموذج الاقتصادي  المتبع”.

وقد تم اتخاذ التدابير لمواجهة هذا الوضع في اطار “يحافظ على مبادئنا في قيادة النمو الاقتصادي و الاجتماعي و بشكل خاص الحفاظ على استقلالية قرارنا و  توازناتنا الاجتماعية”.

كما أكد رئيس الدولة أن التعديلات الضرورية ادخلت على السياسة المالية “لا  تضحي بمبادئ العدالة الاجتماعية و التضامن الوطني التي لا طالما وجهت عملنا, و  لن تتم على حساب استكمال برنامج التجهيز العمومي'”.

ح.م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق